استبعاد “ملكات جمال إبل” بسبب “البوتوكس” في مهرجان الملك عبدالعزيز ال سعود       إعمار المناطق الفيلية المدمرة واجب وطني عراقي       مفارقات تحالف سائرون بين التيار الصدري والشيوعي العراقي .. عبد الجبار كريم       الجمهورية الاسلامية الايرانية تجدد ذاتها وفاعليتها       "الرقبة النصية" داء حديث يصيب مستخدمي الهواتف الذكية       من الأفضل للأطفال الذهاب الى المدارس بمفردهم       ماذا تفعل إن تعرضت للتمييز بسبب اسمك العربي أو لأي سبب آخر؟       " حمّام بغدادي" مسرحية تعكس واقع العراق في قالب هزلي       دعوات تاجيل الانتخابات ليست بجديدة على العراق       المجلس الاعلى .. تصحيح ام نكوص ؟       
 
حصيلة المجلس الاعلى بعد ثلاثة عقود ونيف من تأسيسه .. عبد الجبار كريم


- منذ اللحظات الاولى لتشكيله ، والاعلان عن تأسيسه في العام 1982 كان المجلس الاعلى عنوانا كبيرا ان لم نقل الاكبر في مسار العمل السياسي العراقي سواء بقادته المؤسسين الاوائل ، اومن خلال خطابه السياسي الوطني والمعتدل والمنفتح على حركة الأمة باطارها الواسع ، وليس كتشكيلة حزبية مؤطرة ضمن اطار خاص .
- القائد والمؤسس الاول للمجلس الاعلى اية الله الشهيد محمد باقر الحكيم ( رض ) كان قائدا من الوزن الثقيل ، منح بوجوده قوة مضاعفة للمجلس حوله الى كيان يعتد به على الصعيد العراقي الداخلي واالخارجي ، ومن هنا جاء الانتقام الصدامي من عائلة المرجع الامام الحكيم ر ض انتقاما اهوجا قد عكس حجم الخوف لدى الطاغية صدام من شهيد المحراب ( رض ) .
- اول كيان سياسي اسلامي عراقي يضم الى ديباجة قانون ( تحرير العراق ) الاميركي ، بعد تحول المجلس الى تبني المشروع السياسي الجهادي لاسقاط الدكتاتورية في بغداد ، ولولا هذا التغيير في المشروع النضالي للمجلس لتعثر الحل في العراق ، وباعتقادي ان ماانجزه القائد الحكيم ( رض ) على هذا الصعيد يمثل تطورا في الفكر السياسي الاسلامي .
- بقي المجلس محافظا على دوره الريادي والمركزي رغم استشهاد قائده وباني صرحه بعد اشهر قلائل من عودته المظفرة الى ارض الوطن ، واستمر المجلس قويا يحسب له الحساب الخاص في المعادلات السياسية بفضل قادته اللاحقين ، وتمسكهم بالوحدة العراقية ، والحرص على اشراك جميع المكونات العراقية في توطيد قواعد الدولة العراقية ، وذلك من خلال منهج الواقعية ولغة الاعتدال والوسطية .
- واليوم وبعد الحراك الذي نشب في تيار شهيد المحراب ( رض ) وبروز تكتلين نامل ان يكون نقطة تحول ايجابية في هذه المسيرة المباركة التي بدأت بنبتة صالحة وذلك عبر التعاطي الايجابي مع المسالة ، والمثل يقول رب ضارة نافعة .

عبد الجبار كريم / السويد
١٣ / ١٠ / ٢٠١٧

نشر بواسطة: admin     ::     1507889456