المجلس الاعلى والروحانية السياسية .. عبد الجبار كريم       المجلس الاعلى الى اين من هنا ؟ .. عبد الجبار كريم       حصيلة المجلس الاعلى بعد ثلاثة عقود ونيف من تأسيسه .. عبد الجبار كريم       نقطة التمايز بين ايران والمجلس الاعلي       المثقف والانتماء ..       نحن والعالم الافتراضي ..       لماذا اخترت المجلس الاعلى ؟ .. عبد الجبار كريم       المجلس الاعلى وتيار الحكمة تنوع في الدور ووحدة في الهدف .. عبد الجبار كريم       الجبهة الفيلية تنعى رحيل الطالباني       بين منهج الفرح ومنهج الحزن عراقيا .. عبد الجبار كريم       
 
صدور مجلد \"الأعمال الشعرية\" للعراقي نبيل ياسين

عزيزة علي

عمان - صدر عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر مجلد "الأعمال الشعرية" للشاعر والصحفي العراقي نبيل ياسين المقيم في لندن، ويتضمن مجموعات شعرية جديدة وسابقة، وهي قصائد اقرب لان تكون قصائد كونية، إنسانية تحاكي الوطن ووجع المنفى"، فبغداد ووردها وشعراؤها لم يغيبوا عن حلم الشاعر، كما هو حلم بغدادي والجواهري رغم خيبة قاتلي.
في قصيدة "العشاء العباسي" باحد المقاطع يقول الشاعر عن بغداد:
"بغدااد!/ بغدااااد/ بغداااااااد/ كنت أناديها/ وكأن وقرأ قد ضرب سمعها القديم/ وحولها إلى عجوز مقعدة/ بينما أبناؤها يدخلون ويخرجون/ دون أن تعرف مالذي يجري/ وماذا يفعلون/في نهار أصم/ وليل مفقود".
وتحت عنوان "البدء" يقول الشاعر: "من أين لي وطن/ إن كانت الأرض، فوقي تنحني/ وورائي الزمن".
وتحت عنوان "المعاد"، يقول الشاعر "كل لغاتي أصبحت مبهمة/ رأسي غدا جاهلي/ وجثتي مسلمة".
تحتوي الأعمال الشعرية على مجموعة من الدواوين الشعرية التي صدرت ما بين السبعينيات والثمانينيات في القرن الماضي منها: "الشعراء يهجون الملوك"، في العام 1978، والذي منع لمدة أربع أعوام، ثم ديوان "فصول عراقية"، و"قصيدتان"، في العام 1981، "الإخوة ياسين"، صدر في لندن العام 1994- 1995، "أحلام شاقة"، في العام1987، "صهيل في غرفة"، "بلاد أرافدين"،"ورد ورمل"، "سماء ثامنة"، "الأوقات القاسية"، ومجموعة جديدة منها: "حدث بين النهرين"، "ورد ورمل"، "طقوس إلى الأبد"، "دعوني اعبر هذا العالم"، والعشاء العباسي".
الشاعر يهتم بالقضايا الفكر والفلسفة والاجتماعية والتاريخ، وصدر له العديد من المؤلفات في هذا المجال وهو يحمل شهادة الدكتوراه في الفلسفة من أكاديمية العلوم الهنغارية، يؤكد على أن هذه الدراسة "أضافت لي ثقافة رصينة انعكست في شعري".
الشاعر، وفي تصريح خالص لـ"الغد" حول الهدف من إصدار الأعمال الكاملة، قال "لقد أحاطت بي ظروف سياسية واجتماعية وثقافية معقدة وبقيت مجموعات عديدة من المجموعات والقصائد دون نشر، وعادة ما يصل الشاعر إلى لحظة حرجة يقرر فيها الأقدام على مغامرة الأعمال الشعرية، خاصة وان معظمها كتب في المنفى على مدى أكثر من ثلاثة عقود فضلا عن الانتقال من منفى لآخر، الأمر الذي جعلني ابحث عن نفسي في قصائدي المبعثرة في هذا البلد أو ذاك وفي هذه الزاوية من الأرض أو تلك، فقضيت العام 2016 كلها في البحث عن أشعاري ورحت الملم نفسي من هنا وهناك لكي أبدو نفسا واحدة".
وأوضح الشاعر أن الأعمال الكاملة تشتمل على مجموعات شعرية تتضمن الكثير من المجموعات غير المنشورة رغم أن معظم قصائدها نشرة في صحف ومجلات، من هذه المجموعات، "حدث بين النهرين"، "ورد ورمل"، "طقوس إلى الأبد"، "دعوني اعبر هذا العالم"، والعشاء العباسي".
وعن المنفى وماذا قدم أو أضاف إلى القصيدة الشعرية عند ياسين قال "أضاف لي المنفى ثقافات متعددة وشعوبا كثيرة وفلسفات مختلفة، كما أضاف لي معاناة مركبة بحيث أصبح المنفى موضوعا، وهذا الموضوع يدفعني إلى البحث عن الوطن من خلال البحث عن البيت، والبحث عن الأم، والبحث عن الطفولة، والبحث عن الأساطير التي تبدو بعيدة تنام في الواح التاريخ الرافديني التراجيدي على الدوام، فالأسطورة يوقضها المنفى من سباتها رغم إنها كانت حاضرة في الواحي الشعرية وأنا في العراق".
إهداء المجلد جاء "إلى الوالدين"، "إلى أمي.. وأبي" وفي كلمة على غلاف كتب "لا أعرف ما إذا كنت أكرر سيرة أبي، وما إذا كنت استنسخ صورة آباء وأجداد أعيد سيرتهم، لكن ما أخشاه هو أن يكرر أبنائي سيرتي، وليس لي ما أحب أن يكرروه سوى ذلك التمسك بانسانيتي".
ويذكر أن ياسين عمل في مجال الصحافة والإذاعة العراقية من العام 1966 إلى العام 1979 وغادر العراق في مطلع العام 1980، قد نشرت معظم قصائده بالثمانينيات في مجلات فلسطينية مثل "الحرية"، "الهدف"، "الكرمل"، وفي صحف لبنانية "السفير"، في جريدة الحياة، وعمل في إنتاج وتقديم البرامج التلفزيونية في أم بي سي والجزيرة وأي أن أن وراديو ام بي س اف ام وشارك في مئات البرامج الأخرى حول العراق والشرق الأوسط، وهو وقاص في أدب الأطفال نشر عدة قصص وقصائد وظهر له اخيرا في سلسلة الهلال المصرية مجموعة قصص بعنوان (سر الأبواب السبعة) مشاركة مع أخيه جبار ياسين، وترجمت قصائده إلى عدة لغات، وصدر في 2006 كتاب باللغة الانجليزية بعنوان "اغنية نبيل".
كما صدر له في مجال الكتب الفكرية كتاب "الاصول الاجتماعية والفكرية للتيارات الإسلامية المعاصرة"، "التاريخ المحرم: العراق نموذجا".

نشر بواسطة: admin     ::     1488843206